رواية ( قهوة عربي )
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

الجزء الخامس

 

 

اليوم صباحا اجتمعت الصديقات الخمس ماعدا سهاد!
في العادة تكون سهاد أول الحاضرات
سماح هي الصديقة الأكثر قربا لسهاد
 
ربما ﻷن الاثنان في نفس المرحلة العمرية ولأن كلاهما لاتزال خارج قفص الزواج الذهبي ..

نوال بتعجب: سهاد دائما تكون متواجدة صباحا مالخبر؟ 
أماني بحسرة: لابد ان شيئا ما أصابها !
عبير بانفعال:أماني قل خيرا والا فاصمت . .

وسماح تخبئ خبرا ما !
كالعادة ملامحها هادئة وابتسامتها بلا تفسير

رن هاتف سماح فردت:

هلا سهاد . جميعهم هنا .اها ننتظرك
انتهت سماح من مكالمتها بابتسامة ثم اتصلت على خالة صالحة :
 
صباح الخير اخبارك ياخالة وين القهوة؟الان جيبيها الله يسعدك
واغلقت هاتفها وجميعنا نوجه اليها علامات الاستفهام والتعجب و
ماهي الا دقائق ودخلت
 
سهاد ومعها صندوق كبير مغلف !!
وجهها مبتسم وبريق عيناها مختلف !

وافتتحت نوال الأسئلة:سهاد ليش التأخير مو عوايدك؟!
أماني :سهاد وسماح  اشعر بوجود مؤامرة بينكما ..

وأنا توجهت الى الصندوق وأخبرت سهاد بأني سأفتحه
ابتسمت سهاد وقالت بدهاء:هذه هدية مني اليكم

الجميع متشوق لمعرفة مابداخل الصندوق !!
فتحته فوجدت (تورت) كبير كتب عليه
 
بالأمس كانت خطوبتي أحبكم :)

 

الكل متفاجئ

سهاد خطوبتك كانت بالأمس!!


سهاد بلهجة انتصار: نعم


كنت سأخبركم قبل ان تتم الخطبة ولكني تذكرت ان التكتم على بعض الأمور يساعد على تيسيرها وتمت الخطبة
ولم تكد تنتهي الا وسيل من الاسئلة تنهمر عليها كيف ومنذ متى ومن صاحب الحظ وكيف اقتنعتي به؟!

 

سماح غارقة في ضحك متواصل والكل يرمقها بنظرات لؤم !!
 

ثم قاطعتنا سهاد بصوت مرتفع:
هدووء هدووء الان سأوافيكم بالتفاصيل ولكن بعد أن أقطع الكيك ونشرب القهوة :)


وتذكر الجميع انه لم يمنح سهاد قبلات الفرحة وبدأنا بتقبيلها واحتضانها وتمني الخير والسعادة لها ، وأخذت سماح دور المباشرة وقامت بصب القهوة وتوزيع الكيك علينا وبعد ان هدأت الثورة بدأت سهاد بالحديث:


أنا سعيدة لمشاركتكم لي فرحتي وممتنة لوجودكم في حياتي صديقات يجمعنا الود وحب الخير وعلى الرغم من ان اهلي قامو بعمل احتفال بالامس الا ان هذه الدقائق كانت أسعد بالنسبة لي
الله لايحرمني وجودكم
اما التفاصيل :

 

فقد تمت خطوبتي على سامي

  

شاب سوري يعمل طبيبا هنا ويمتلك مركزا طبيا ضخما بالشراكة مع احدهم !!!
مثقف ومتتعلم وراقي /كنت أعرفه منذ فترة فقد كنت عميلة منتظمة لمركزه الطبي
الشيء الذي قد لايعجبكم هو كونه (متزوج)!!
 
ولكننا متفقين على مبادئ مهمة في علاقتنا والحمدلله
 
كانت سهاد تتحدث والكل مصدوم من ماتقوله فهي ابنة البلد وهو الغريب وهو المتزوج وهي العذراء التي تفيض أنوثة وجمالا والغريب انها تبدو سعيدة بل وجدا !!

خيم الصمت على المكان لدقائق قطعه صوت نوال:
سهاد انت صاحية؟! هذا هو فارس أحلامك ؟!
سهاد : وهل اعتراضك على كونه متزوج!

لا هي حياتك وهو قرارك والاعتراض ليس فقط لانه متزوج بل ﻷنه أجنبي عنا وعن مجتمعنا وعاداتنا وكونه متزوج يزيد الموضوع سوءا !

عبير بدهشة: ربما هو الحب !

سهاد باتزان: لا ليس الحب مطلقا ! وقد تستغربن اذا قلت بأني لم اشعر تجاهه بأي حب ولكني شعرت بأنه الأنسب لي فأنا انسانة متحررة ولا أحب التعقيد ومجتمعنا يضج بالقيود والعقد ..

سماح لم تعلق بأي كلمة واكتفت بعبارة واحدة:
انا سعيدة لسعادتك ياسهاد
(سماح كانت الوحيدة التي تتفهم السر في اقدام سهاد على هذه الخطوة )
 

الموقف كله بدا غير مستساغا بالنسبة لي فأنا لاأؤيد هذا النوع من الزواجات واقتنع بأنه لايحق لفتاة لم يسبق لها الزواج ان ترتبط برجل متزوج وله أسرة وحياة مستقرة الا اذا كانت المرأة لها حالة استثنائية ! 

 

ولكن سهاد وضعها مختلف..
استغرب جدا ان كان السبب فعلا هو رغبتها في حياة بلاقيود مجتمعنا واذا صدقت وكان هذا هو السبب فهل هو كافي ﻷن تبني حياتها القادمة عليه ..

لا أدري لماذا هذا الاستهجان لزواج السعودية من غير سعودي مقابل ان زواج السعودي من غير سعودية هو امر طبيعي جدا..
ربما كان هذا نوعا من التفكير الذي تكرهه سهاد وربما كان الحق معها ..

 
تعودنا أن المرأة تختلف عن الرجل فالله سبحانه وتعالى يقول (وليس الذكر كالأنثى)
ولكن مصيبة مجتمعي أنه  لايدرك ان الله سبحانه وتعالى ساوى بينهما في الأوامر والنواهي !
في الحقوق والواجبات!
كل حسب استطاعته وحسب طاقته..

لاأعرف اذا كان قرار سهاد صحيحا أو لا! ولكني كغيري أتمنى لها أن تسعد مع من اختارت ،
في هذه الحالات الاستثنائية للزواج وهي أن تتزوج المرأة من رجل يحمل جنسية مختلفة أو رجل متزوج وله أسرة وهي فتاة بكر لابد من تفكير عميق من الطرفين وبالذات من طرف الفتاة
لابد لها من التفكير في أهدافها وأهدافه من الزواج وهل هناك تقارب بينهما أم لا ؟!
 
كيف ستعيش سهاد حياتها مع رجل بنصف قلب (كونه متزوج) ناهيك عن أن أبنائه يحتلون جزءا من النصف الآخر !
كيف ستتكيف مع عادات وتقاليد تختلف عنها !
ربما لم تخطوا سهاد هذه الخطوة الا بعد أمرين :
تجربة مُره أو أهداف أخرى ..
 
ولا تعرف السر سوى سماح !!
 
والأخرى هي تبدوا في قصة بلا معالم ..
 
في صباح اليوم التالي كانت سماح أول الحاضرات ..
 
دخلت المكتب فوجدتها تتحدث بهاتفها مع أحدهم وبسرعة البرق بدا واضحا تغيير الموضوع :(
واستمرت المحادثة بالألغاز وتعمدت الجلوس أمامها !!
 
انهت سماح المحادثة سريعا ..
اغلقت الهاتف وبادرتني بسؤالها : مها أشوفك رايقة اليوم ان شاء الله دوم ..
 
نطلب القهوة ولا ننتظر البنات !!
وبالطبع باءت كل محاولاتها في اخفاء قصتها بالفشل..
 
سماح أعرفك جيدا منذ فترة وهناك مايشغل فكرك ؟!
سماح وبلا مقدمات ..
 
قلتها لكم مرارا لن أتزوج الا من شخص أحبه ويحبني ..
وها أنا وجدته !
 
أين وجدتيه ؟!
سماح ب(بعثرة) : وجدته
 
سماح تعرفين كم أنت غالية علي وكم أعتبرك أخت لي
 
أعرف ولهذا أخبرك ..ولأني لا أجد من سيتفهم مشاعري مثلك
لا أرغب في زواج تقليدي ابدا
 
سماح تلك وجهة نظرك واحترمها ولكنه طريق ليس بالسهل في مجتمع كمجتمعنا !
مغلف بالعادات والتقاليد والشرع قبلهما !
 
كيف التقيتي به وعرفتيه ؟!
سماح : تعرفت عليه من (الانترنت )
 
 
في الجزء القادم
سماح تفصح عن قصة حبها (الوردي) والكل متفاجئ من جرأتها !!
أماني ومشكلة (صديقتها هدى )!!
 
 
 

 
 

 

 

 

 

شاب سوري يعمل طبيبا هنا ويمتلك مركزا طبيا ضخما بالشراكة مع احدهم !!!
مثقف ومتتعلم وراقي /كنت أعرفه منذ فترة فقد كنت عميلة منتظمة لمركزه الطبي
الشيء الذي قد لايعجبكم هو كونه (متزوج)!! ولكننا متفقين على مبادئ مهمة في علاقتنا والحمدلله
كانت سهاد تتحدث والكل مصدوم من ماتقوله فهي ابنة البلد وهو الغريب وهو المتزوج وهي العذراء التي تفيض أنوثة وجمالا والغريب انها تبدو سعيدة بل وجدا !!
خيم الصمت على المكان لدقائق قطعه صوت نوال:
سهاد انت صاحية؟! هذا هو فارس أحلامك ؟!
سهاد : اعتراضك على كونه متزوج!
لا هي حياتك وهو قرارك الاعتراض ليس فقط لانه متزوج بل ﻷنه أجنبي عنا وعن مجتمعنا وعاداتنا وكونه متزوج يزيد الموضوع سوءا !
عبير بدهشة: ربما هو الحب !
سهاد باتزان: لا ليس الحب مطلقا ! وقد تستغربن اذا قلت بأني لم اشعر تجاهه بأي حب ولكني شعرت بأنه الأنسب لي فأنا انسانة متحررة ولا أحب التعقيد ومجتمعنا يضج بالقيود والعقد ..
سماح لم تعلق بأي كلمة واكتفت بعبارة واحدة:انا سعيدة لسعادتك ياسهاد
الموقف كله بدا غير مستساغا بالنسبة لي فأنا لاأؤيد هذا النوع من الزواجات واقتنع بأنه لايحق لفتاة لم يسبق لها الزواج ان ترتبط برجل متزوج وله أسرة وحياة مستقرة الا اذا كانت المرأة لها حالة استثنائية ! 
     

 

أضف تعليق


Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com