رواية ( قهوة عربي )
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

(قهوة عربي) الجزء السادس

 

 

   

     

 

 

بداية اعتذر للتأخير وصلتني العديد من الرسائل على الوتس اب والايميل تطالب باكمال الرواية ولكني كنت منشغلة باعداد مواضيع مهمة تخص المرأة ايضا واليوم جئتكم بالجزء السادس

 

سماح وأمواج الحب!


يسألني الجميع لم أنت هذه الأيام سارحة بخيالك دائما وفي عالم آخر سأجيب اليوم
ﻷني شعرت بالحب الذي انتظره أخيرا


وجدت فتى أحلامي ...
شاب من طراز مختلف..
متعلم /مثقف/وسيم/مركز اجتماعي ومادي عالي. ..
ويحبني ...


متى عرفتيه؟!

منذ عام وعلاقتنا كل يوم تصبح أقوى
اين عرفتيه؟!
عرفته عن طريق الانترنت وتحديد في مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)


صفحته مختلفة عن غيره من الشباب!


كلماته عاطفية بحتة وتلامس الوجدان بقوة
بداية كنت مغرمة بما يكتب فقط ثم ازداد اعجابي به بعد رسالة ارسلتها له على الخاص حيث اخبرته بأني معجبة بما يكتب وان كلماته تلامس الوجدان وكان رده ب شكرا لذوقك
شعرت كم هو واثق وشخصيته مميزة ..


بدأت بزيارة صفحته يوميا لابداء اعجابي به ومرت شهور

 

الى ان جاء ذلك اليوم الذي زار صفحتي وابدى اعجابه بشيء كتبته:)
طرت فرحا بهذا الموقف ولم أصدق عيناي
فهد يبدي اعجابه بمااكتب!!


وبدأت انسج افكاري ترى هل يبادلني الاعجاب ؟
ام قرأ عبارتي التي كتبت فيها :

 

بعض المشاعر موتها رحمة!


وضعط على زر الاعجاب بهدوء ومضى كأي قارئ، فكرت كثيرا قبل ان ارسل له شكري على زيارة صفحتي
ولكني توصلت لاني لابد وان ارسل له


فكتبت التالي:

الكاتب القدير فهد سعيدة جدا بمرورك على صفحتي وتسرني كلماتك


لم يرد على رسالتي !!
مر يومان..

وفي اليوم الثالث جائتني رسالته

 

اسف لم اشاهد رسالتك الا اليوم
كلماتك تعجبني كثيرا واعلمي اني زائر دائم لصفحتك
.


لم اصدق عيناي
شعرت بنبضاتي تعلو للمرة الأولى
اذن هو يبادلني الاعجاب !!
وبدأت محادثاتنا ع الخاص تصبح شبه يومية


صباح الورد..
مسائك سعادة...
كيف الحال...


وهكذا الى أن شعرت باننا اقتربنا من بعضنا كثيرا ..وبدأت اتعلق به

ورغبت في اختبار مشاعره، فقررت أن أختفي عن انظاره لأسبوع مثلا ثم ارى ما يفعله


وفعلتها وكانت تأتيني التنبيهات على ايميلي بوجود رسائل ع الفيس بوك وتعمدت ان اتجاهلها
ثم عدت ..

وجدت رسائله ممزوجة بالشوق وقمة في الرقي

 

سماح طمنيني عنك عسى المانع خير

 

شعرت بأنه يبادلني نفس المشاعر وتمنيت لو أنني احادثه ولو مرة


عبير:

سماح لاأصدق إنت عقلانية وهادئة وخجولة كيف وصلتي الى هنا؟
سهاد:

بصراحة سماح اشعر بأنك تعيشين في وهم ؟ كيف تحبينه وانت لاتعرفينه!


سماح باصرار: اختبرت مشاعري كثيرا وتوصلت لأني أحبه فعلا ..


نوال بقسوة:

سماح ترى كل الي قلتيه خرابيط مو حب ابدا هذا فراغ عاطفي وبس وبعدين على فكرة يمكن لايكون اسمه فهد ولايكون معروف ترى الناس المعروفين مايغامروا بسمعتهم


وسط جميع الاعتراضات كانت أماني هادئة و تفكر بعمق فسألتها بنية صرف الأنظار عن فوضى المشاعر التي تعيشها سماح
أماني وين الناس!

موجودة بس أفكر في الحب الي تغني فيه سماح

نوال تستطرد بعصبية:

سماح وماالنهاية المتوقعه لعلاقتك به /الزواج؟؟


سماح بهدوء: لم اصل لافكر في هذه المرحلة مازلت في بداية طريقي معه


نوال:

سبحانك يارب سهاد تتزوج من اجنبي متزوج ولايناسبها وانت تبدأين في علاقة مع شخص ترينه جيد ولكنك لاتفكرين بالزواج منه

 

سهاد تضحك بصوت عال :

لم اتزوجه بعد مازلنا في فترة الخطوبة

 

في الفترة الأخيرة لاحظ الجميع على سهاد انها بدأت تتقلد الألماس تارة كعقد رائع وتارة كساعة مرصعة به

وأنها ازدادت مطالعة لأخبار العقار والأسهم وبدا الكل مستغرب حتى أنا !

ولكني بدأت اربط بين القليل من الأحداث الماضية وربما توصلت لنتيجة ؟؟

 

 

الجزء القادم لن أتأخر عليكم به

 

اختبار بسيط يكشف لسماح حقيقة مشاعرها هي وفهد

وسهاد بدت واضحة أكثر تجاه مستقبلها.

 

         

 

أضف تعليق


Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com