أطفالنا ونوبات الغضب!

 

         

 

تشتكي الكثير من الأمهات وقد كنت منهن حتى فترة قصيرة من (ثورات الغضب) عند الأطفال!

فتارة يصرخون بأعلى أصواتهم وتارة يرتمون أرضا ويقومون بالعديد من السلوكيات التي تلفت الأنظار كأن يضربون أنفسهم ويكسرون الأشياء من حولهم

no

...الخ

 

 

وغالبا ما تحدث هذه المواقف في الأماكن العامة كالأسواق وعند زيارة الأقارب وفي مناسباتنا العامة مما يجعلنا نشعر كأمهات بالضيق والحرج وأحيانا بالفشل في تربية أبنائنا والتحكم بسلوكياتهم

frown

 

بداية بحثت عن تعريف الغضب عند الأطفال والذي هو:

 

نتيجة صدام شخصية الطفل النامية المتطورة ورغباته مع ارادة الأهل وقواعدهم في التربية

 

وللبحث عن الحلول لهذه المشكلة سنبحث في الأسباب والتي من أولها :

 

هذه هي الأسباب الرئيسية التي تؤدي لظهور مشكلة (نوبات الغضب) لدى الأطفال والوقاية دائما هي خير من العلاج ولا تكون الوقاية من أي مشكلة الا:

 

بمحاولة البحث عن السبب وازالته.

ترك مساحة للعب بحرية لأن الطفل كثير الحركة يحتاج الى تفريغ لطاقاته.

التقليل من أسلوب الأوامر والنواهي وان كان لابد من النهي فليكن بصورة الترغيب بأشياء أخرى .

أن تكون الأوامر منطقية وأن تساعده على تنفيذها برفق .

في حالة نوبة الغضب افضل علاج هو

 

الاهمال!

 

فاللامبالاة هي افضل وانجح واقوى عقابوالمقصود بالاهمال هنا أن يصاحبه هدوء + عدم تلبية لرغباته

 

ملاحظة :enlightened

ان الغضب بدرجة متوسطة والتعدي على الغير هما من الصفات الطبيعية للطفل فلا داع للقلق فقط احسني التعامل مع الموقف وسيزول هذا السلوك تدريجيا

   

Joomla extensions by ZooTemplate.com