نجاح بلا حدود
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

برنامج (نحو حياة أفضل ) 4

  

     

    

موضوع اليوم هو : مهارات حل المشكلة واتخاذ القرار

هذا الموضوع يعتبر من أكثر المواضيع فائدة لأننا وبدون استثناءات نمر بمشاكل يومية تؤثر علينا ونتأثر بها .

سؤال مهم : هل وجود المشكلات أمر غير طبيعي ويستحق منا الإنكار والتساؤل ؟!

 

 

 

 

الإجابة : لا ، وجود المشكلات أمر طبيعي جدا ببساطة لأننا لسنا في الجنة لنعيش بنعيم دائم ، نعيش في الحياة ونعاصر تقلباتها ونحتك بشخصيات لاتشبهنا يوميا فمن غير الطبيعي ألا نتصادم وألا نختلف

 

الوعي بالاجابة السابقة مهم جدا في تعاملنا مع المشكلات

فرق كبير بين اننا نتعامل مع مشكلة نستنكر وجودها وبين تعاملنا مع مشكلة نقر بطبيعة حدوثها (التقبل) هنا أيضا يصنع فرق كبير!

عندما نتقبل المشكلة ثم نسعى للحل سيتجلى أمامنا مئة حل وعندما نرفض وجودها ونتذمر من وقوعها مهما سعينا للحل لن نراه ولو كان أمام أعيننا ..

وقبل الخوض في أي نقطة هناك قاعدة أساسية يجب علينا ادراكها وهي :

الهدف من موضوع مهارات حل المشكلة ليس التخلص من المشكلات وإنما التعرف على كيفية التعامل معها .

مامن خالٍ..

حتى الأنبياء وهم صفوة الخلق كانوا يمرون بابتلاءات عظيمة ومشاكل لاحصر لها فكيف بنا نحن ؟! هل ننتظر حياة برزخية بدون مشاكل !

كيف نرى المشكلات ؟!

نراها وكأنها مواقف واحداث واشخاص يجب أن يتغيروا ..

نرى كل شيء من حولنا يجب أن يتغير إلا (نحن)

 وماهية حقيقة المشكلات ؟

اختلافات طبيعية تبدأ صغيرة وتكبر مع الوقت تماما مثل كرة الثلج ، لاتوجد مشكلة ولدت فجأة وهي كبيرة كل المشاكل تبدأ صغيرة لكننا اما لانراها أو نتجاهلها ..

يقول سبحانه وتعالى :

وهذا إقرار بطبيعة وجود المشكلات في الحياة وانها اختبار من الله سبحانه لايماننا به .

تأمل :

كل ما يحدث لك من مشاكل يقع في نطاق وسعك (تقدر تحلها )

 لايكلف الله نفسا إلا وسعها يعني كل ماتمر به من مشاكل تستطيع حله والتحكم به لاتتوهم بالضعف أو يتلبسك الإحباط (انت قدها )

ابحث عن رأي يساعدك ولاتبحث عن شخص يحل مشكلتك :

دائما حلول مشاكلك متواجدة بداخلك ..

عالم قرارات الآخرين لا يخصك ..

استشرهم لتشاركهم عقولهم لا لتلغي عقلك ..

أنت صاحب المشكلة ..

أنت من تتحمل المسئولية ..

أنت متخذ القرار ..

لأنك الوحيد الذي تدرك الى اين يتوجب السير

 مالذي يجب علي فعله أثناء تعاملي مع المشكلة ؟!

1-   أتقبلها

2-   أفهمها

3-   أتعامل معها

مهارات حل المشكلة

    

دائما فكر في السبب قبل الحل !

أصناف الناس في التعامل مع المشكلات :

البعض ينكر وجودها أصلا (وهذا غالبا لايصل لحلول)

البعض يتجنب الخوض فيها (وهذا غالبا تتغلب عليه مشكلته)

البعض يستسلم (وهذا غالبا يضيع حقه)

البعض يتسلط في الحلول (وهذا غالبا يأخذ ماليس له )

والبعض يبحث عن الحل الوسط(وغالبا هو من يجيد إدارة المشكلة )

 

من العدل أن أراعي أثناء حلي للمشكلة بأن يرضى الطرفين الى حد ما بدون التحيز وبدون أنانية .

قبل كل شيء !
لابد من التسليم بأن الوقت هو جزء من العلاج

ينقسم الناس لقسمين (انسان المشاكل وانسان الحلول) انسان المشاكل يركز على المشكلة ويتقوقع في شعوره تجاهها أما انسان الحلول فيركز على الحل المناسب ويلغي جانب العاطفه بعد اشباعه يعني :

أثناء المشكلة لامانع من الانطواء قليلا أو حتى البكاء ولكن بدون اصدار أي قرار حتى (تأخذ العاطفة وقتها) ثم نبدأ بالتفكير في حلول مناسبة

 

تمرين اليوم :

حدد مشكلة تؤرقك وابدأ بتحليلها ووضع الحلول

رسالة اليوم :

أن تؤمن بطبيعة وجود المشاكل بيننا وأن تتحمل مسؤولياتك كاملة تجاهها

وأن تفكر بك وبهم

وأن تشاورهم

تكفيك لتبدأ حياتك بشكل مختلف

 

  

أضف تعليق


Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com