هي وهو
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

زواج بنكهة (الحب)

 

   

 

في مشوار الحياة نحتاج دوما إلى لحظات إشادة ودعم وتحفيز

وبدون هذا الثالوث لن تستمر أي علاقة بنجاح واذا استمرت فلن تكون ناجحة على الشكل المطلوب .

بل ستكون (بلا نكهة)

 

لــ (زواج بنكهة الحب) عليك فعل القليل

 

يقول (لانس ارمسترونج) في كتابه عن تجربة زواجه الذي لم ينجح

 

لقد نسينا القيام بأهم شيء في الحياة ، نسينا أن نكون زوجين !

 

 

 

 

 

 

العلاقة الزوجية تحتاج الى صيانة دورية لتحافظ على ديناميكيتها  وليستمر بريقها أخاذا كما يجب .

واذا فشل أي جانب من الجوانب أو لم يكن على المستوى المطلوب فعلينا إعادة موازنة الأمور أو كما يقال (ضبط الإيقاع) من جديد قبل أن يتحول الموقف الى مشكلة .

 

هناك نوع خاص من المشاعر يتسلل الى الحياة الزوجية بشكل بطيء ومخيف في نفس الوقت حتى يكسوا الجمود كل شيء بالقرب !

 

انه البرود العاطفي

 

 قال أحدهم:

الولع والألفة يشعلان نار الحب ، أما الالتزام فيحافظ على هذه النار متقدة

 

بداية جددي اختيارك له:

 

اخبريه انك مازلت تختارينه زوجا لك واذا عادت بك الأيام للخلف ، أي لما قبل الزواج ، وخيرت بينه وبين آخرين ستختارينه هو أيضا .

 

سيمنحه هذا الكثير من الثقة وسيعطيه حافزا ليبذل المزيد لك ، ان التأكيد على التزام كل منكما تجاه الآخر سيساعد بلا شك على أن تبقى الأمور في نصابها الصحيح 

 

 لا سلطان لديك على الماضي ، ولا يمكنك السيطرة على المستقبل ، لا حيلة لك الا في اللحظة الراهنة ،وهذه هي اللحظة التي يمكنك فيها إحداث تغيير حقيقي.

 

تذكري أنه في كل يوم لديك فرصة كي تبدئين حياة جديدة

 

 

فقط اختاري كيف تفكرين وكيف تشعرين؟

 

استخدمي مبدأ (أنت من صنع تفكيرك)

وتسللي بهدوء الى عالم الرجال

لتكتشفي قليلا من أسرارهم ،سيوفر ذلك عليك الكثير

 

 

ربما يكون البرود العاطفي هو نتاج احباط!

 

كيف يتلبسنا الإحباط؟

 

 

 

اعتقاداتنا (الخاطئة) هي التي تحدد تفكيرنا وردود أفعالنا تجاه بعضنا البعض

وهذه هي بعض أخطائنا التي نقع فيها بلا وعي :

 

  1. نفرض عليهم طريقة محددة للحياة ونعتبرها مقياسا صحيحا للعلاقة وبغض النظر عن رأيهم في هذه العلاقة ،هم يشعرون بأنهم ملزمون بشيء ما لا يروق لهم .
  2. نشعرهم دائما بأن عليهم فعل المزيد لنا ونتوقع منهم عطاء أكثر ،فيصيبهم ذلك بالإحباط ويوقنون انهم مهما فعلوا لن يصلوا الى استحساننا يوما .
  3. نتحسس كثيرا عندما يمتدحون آخرين ونعتبرها اهانة لنا ، كلما امتدح أحدهم امرأة أخرى لأي سمة بها تثور الأرض ولاتقعد ،ثقي بذاتك أكثر فتلك ليست اهانة .
  4. لانحسن ادراك التحسن الذي يقدمه الآخرون وبذلك نمارس نوعا من الاحباط الخفي لهم .
  5. لانعير تلك التغيرات البسيطة اهتماما وذلك يدفعهم للتوقف عن التغيير

 

 

بدلا من بث الاحباط لديهم لنتعلم مهارات التحفيز:

  •  
  • الانصات
  • والاستجابة بتعاطف وقبول

 

اخلقي بدائل ايجابية لتجديد حياتك مثلا

عززي من ذاتك وشجعيها فذلك يزيد من قيمتها كي تكون اكثر عطاء

نمي ثقتك بنفسك فقدراتك ستنمو تلقائيا معها

 

رددي رسائل ايجابية لنفسك باستمرار كـ (أنا زوجة محبوبة وناجحة..)

     

 

اضـــــــاءة

 

(ليس بمقدورك أن تسيطر على الظروف دائما ، ولكن بمقدورك أن تسيطر على أفكارك)

تشارلزإي .بوبلستون

 

لقراءة المزيد من المواضيع الزوجة الشيقة اقتنيكتاب زوجات ولكن

 

 

 

 

التعليقات

0 #2 Chandra 2017-07-29 13:40
Your method of telling the whole thing in this
article is really fastidious, every one be able
to without difficulty understand it, Thanks a lot.


my blog post cool root apps: https://www.buzzfeed.com/bestrootapps
0 #1 أممحمد 11 2013-11-09 15:47
رائع عزيزتي أريج ... طرح جميل

Comments are now closed for this entry

Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com