هي وهو
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

غيبوبة (العيب)

     

 

      

 

تقول:

 

جريمتي  التي أدانني عليها هي أنني :

لم ارتقي بعد لأن أصبح أنثى بحق!

قال لي : ربما لو فكرت بأنثى تشبعني (جنسيا) لتزوجت بأخرى؟!

أيقظني من سبات دام طويلا ، يتغزل من حولي بنعومتي وجمالي ،

وهو ..

يراني امرأة عادية خالية من أي اثارة

جن جنوني ، وتحطمت جميع آمالي بأن أكون (عشيقة لزوجي) ومن هنا كانت البداية ..

 

أدركت ان ثمة شيء ما بالداخل لا علاقة له بالخارج أيا كان ، أدركت أن هناك قوى من نوع خاص ، تمتلكها النساء فقط ،ويستخدمنها متى أردن ومع من أردن...

أدركت ان هناك ثقافة غائبة عنا كنساء وزوجات ومجتمع ، بل ربما كانت من العلوم التي لا يجوز الخوض فيها

قبل ليلة زواجي أتذكر كم كانت معلوماتي متضادة لدرجة أن المحصلة تكاد تكون صفرا!

فكل ما لدي مرجعه صديقاتي المقربات جدا ،ولم تكن أي منهن متزوجة!

لا أعرف سوى أن ما سيحدث معي في ليلة زفافي هو شيء مخيف للغاية ، وعلي أن أحتمل (فكلها ليلة او اثنتين وينتهي الموضوع) .

كل ما تعلمته من والدتي هو أن أحافظ على نظافتي لدرجة الجنون ، حتى لو جعلني ذلك أبدو أكثر (جفافا) عاطفيا وجسديا !

 

ماهية طبيعة العلاقة  ؟ ماهية أساسياتها؟

أمور لا يجوز الحديث فيها !

عيب!

 

كل فتاة تسأل عن الجنس كثقافة ، هي فتاة سيئة !

تزوجت وأنا لا أفقه شيئا عن (الجنس) وأنجبت طفلي الأول ثم الثاني وأنا بذات التفكير ، وعندما أفقت من (غيبوبة العيب ) التي تربيت عليها ، ذهلت مما قرأت وسمعت !

كنت أتصور أن العلاقة الحميمية بين الزوجين محصورة في استمتاع الزوج بزوجته بغض النظر عن أي مشاعر تختلج بداخل تلك (المسكينة) الزوجة

لم أدرك أني امتلك نفس الحق في (الاستمتاع بزوجي)

وتذكرت بأسى انني لم أشعر بمتعة من قبل في أي لقاء زوجي ،وحزنت

 

لأني حرمت نفسي من مشاعر ربما كانت كفيلة بأن نكون قريبان أكثر .

 

المجتمع ،العادات ، الأسرة ،التربية  جميعها كانت سببا في نشأة جيل مغلف بالعيب .

 

الثقافة الجنسية ..

 

مفهوم ظل غائبا عن المرأة لأزمان ، وتسبب غيابه عنها بكثير من المشاكل!

 

أثبتت العديد من الأبحاث والدراسات أن العلاقة الزوجية تنجح بنسبة عالية اذا كان هناك تواصل جسدي جيد

بغض النظر عن أي اختلافات فكرية ، أو أي مشاكل في التواصل اللفظي على عكس العلاقة الزوجية التي تمتلك نسبة عالية من التواصل الفكري الجيد والتواصل الجسدي (الغير مرضي) فهي لا تستمر إلا نادرا .

 

ولمن يقول أن الثقافة الجنسية أمر لا يجوز الخوض فيه ، أو هو غير محبب أقول على العكس تماما فديننا الإسلامي مكدس بالثقافة الجنسية

ولا يكاد يخلوا كتاب فقهي من الكثير والكثير من الفصول بل وربما الأبواب المتعلقة بالثقافة الجنسية كالطهارة والجماع وغيرها..

وقام بعض العلماء مشكورين باحصاء المسائل الفقهية المتعلقة بالجنس في الاسلام فوجودها 2274 مسألة جنسية في الفقه الاسلامي

 

انها ثروة عظيمة علينا استثمارها وتفوق ثقافة الغرب في ذلك بكثير بل  وبأزمان ،ويكفي أن الجنس لدينا هو عبادة (نؤجر عليها) وليست مجرد متعه

 

كان النبي صلى الله عليه وسلم يتوضأ بين المعاشرة والأخرى ، وكان عليه الصلاة والسلام يردد أدعية مأثورة عنه عند الجماع

كل ذلك لأنها متعة، متعة من اجل العبادة

 

يقول صلى الله عليه وسلم (وفي بضع أحدكم صدقة)

 

 

اضاءة :

الحياة الزوجية ببساطة تعتمد على مقدار ثقافتك (الشخصية ) فيها .

 

أريج الطيب

باحثة ومرشدة أسرية

للتواصل عبر ايميل الموقع /

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.">عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

      

التعليقات

0 #3 ام ياسر 2013-11-25 11:06
اذا فيه كتب نافعه في هذا الموضوع وفي اطار الشريعه الاسلاميه وتنفع تكون مرجع للفتيات فزودينا بها جزاك الله خير
0 #2 اريج زمزمي 2013-03-20 12:22
فعلا ثقافه للاسف مبهمه عندالبعض ومن المفترض تكون منهج لحياة زوجيه سعيده
يعطيكى العافيه استاذتنا ألحبوبه اريج موضوع مهم جدا ان نثقف انفسنا وبناتنا
لكي نبنى حياة ملؤها الحيويه والسعاده ...وندحر مداخل الشيطان من جميع ابوابه...موفقه يارب
+1 #1 ياسمين 2013-03-11 11:24
كلام سليم وانا ارى ان يكون للمدارس والمناهج المدرسية دور في ذلك

Comments are now closed for this entry

Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com