هي والحياة
إدارة الكاتبة والمستشارة الأسرية : أريج الطيب
مجلة نسائية تختص بحياة حواء ابتداء من تفاصيل مشاعرها كأنثى حالمة وانتهاء بسلوكياتها وشخصيتها كامرأة ناضجة ، كل مايخص حياتها الاجتماعية كفتاة ،كزوجة ، وكأم

قسم خاص بالإشتراك الشهري

للمشتركات في هذا القسم : لكل حواء تطمح في ان تحمل شخصية مختلفة ..متميزة..جذابة وتملك حضورا خاصا ! هنا ستحصلين على خلاصة تجارب وأبحاث خاصة بين يديك تخصك أنت..
دورات مركزة ومتخصصة في العلاقات الأسرية وتطوير الذات 
لطلب الإشتراك : كلمة راس

  • التسجيل

السعوديات والمغرب الشقيق !!

 

   

من نعومة أظافري وأنا متشبعة بفكرة أن المغربية هي امرأة فاتنة ومختلفة ؛

تماما كما تشبعنا بفكرة "إرفع راسك إنت سعودي" وفكرة "اصرف مافي الجيب واشحت ماهو عيب" وغيرها وغيرها من الأفكار التي ماإن مرت بي السنين حتى اكتشفت قزامتها أمام الواقع ..
 

كل فكرة من تلك الأفكار كانت بدايتها موقف وبالتحديد كانت بدايتها شخص واحد فقط ثم بدأ هذا الشخص بسرد موقفه على شكل رواية جميلة

ثم أعجب بها الناس وبدأ الجميع يتناقلها بانبهار حتى صنعوها حقيقة مجتمعية وماهي إلا فقاعة صابون!


قابلت العديد من السيدات المغربيات في مجتمعي واختلطت بهن عن قرب واكتشفت السر !
السر الذي جعل المرأة المغربية مختلفة في عين البعض هو أنها صدقت ذلك الشخص الواحد ذو الموقف الواحد الذي قال بأنهن مختلفات !!

 

وأخذت تردد هذه المقولة بينها وبين نفسها وفي أوساط كل المجتمعات التي تتواجد فيها وهكذا "تمت البرمجة بنجاح"ولاحظت أن البرمجة فظيعة لدرجة أن الجميع يردد نفس المصطلح بنفس الطريقة
المغربيات مختلفات/ تعاملهم مع الرجل يختلف/ثقافتهم مختلفة
بمجرد أن يقتنع الشخص بفكرة تتجسد تلك الفكرة في واقعه ويبدأ هو بتغذيتها كلما رددها ؛ تلك هي كل القصة
# برمجة

 # برمجة !

 

لا أقلل من قيمة السيدة المغربية في مقالي هذا بل على العكس أنا اشير لنقطة قوة استثمرتها تلك المرأة وصنعت منها قاعده قوية لها .
حتى في نقاشاتي مع بعض شباب عائلتي"المبرمجين" حول الموضوع كانت كل العبارات متشابهة !
كل ماسبق لاقيمة له ؛ لكن الكارثة أن تردد المرأة السعودية نفس البرمجة !!

 


هنا وجب التنويه : فعندما تردد تلك البرمجة المرأة المغربية فهي تعزز من نفسها وتزيد من قوتها وثقتها وعندما يردد ذلك الرجل السعودي فذلك شأنه بأن يختار مسار القطيع كأحد أفراده !

أما عندما ترددين تلك البرمجة أنتِ فأنتِ تحطمين كيانك وتغذين عقلك بفكرة واحدة هي "لستُ جديرة" والواقع أن العكس صحيح فأنت الأجدر .

 

الخلاصة :

أنتَ من صنع تفكيرك

 

 

أريج الطيب

باحثة ومدربة

areegaltayeb@

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

 

التعليقات

0 #3 ام جنى 2014-02-03 17:45
صح عليك
تسلم يدك ماشاء الله مواضيع رائعه وقلم مبدع
+1 #2 تراجي 2014-02-02 19:58
كلامك رائع ولا بد ان نرفع من شاننا والسعوديه لا ان تكون احسن من المغربيه في كل شئ
+2 #1 هيفاء طيب 2014-02-02 17:17
صدقتي ياغاليه اﻻنسان من صنع تفكيره لكن في ناس ﻻيستيطيع تتخلص من تفكيره الغبي اﻻ قوي الﻻراده وحده يصنع تفكيره اﻻيجابي ف نفسه

Comments are now closed for this entry

Closeساعدنا بالنشر على المواقع الإجتماعية
شكرا على تشجيعك لنا ونتمنى لكم اسعد الأوقات
Share or wait 30 seconds.
Joomla extensions by ZooTemplate.com